JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

الصفحة الرئيسية

«آلة الفوضى» كتاب يكشف مخاطر التدخل اللوغاريتمي في الشؤون الإنسانية وتأثيرات وسائل التواصل الاجتماعي

خط المقالة


في كتابه الموثوق والعاصف عن تأثيرات وسائل التواصل الاجتماعي، المعنون بـ«آلة الفوضى»، يستحضر ماكس فيشر على الدوام فيلم ستانلي كوبريك الرائع: «2001: رحلة فضائية»، من إنتاج عام 1968. وفيه يقتل الكومبيوتر الفائق بكل هدوء رواد الفضاء على متن سفينة متجهة إلى كوكب المشتري. وتتأرجح جماليات الفيلم القاسية والغامضة بصورة مثالية ما بين المدينتين الفاضلة والبائسة، وقصة عن محاولة إصلاح التكنولوجيا الضالة التي خرجت عن السيطرة. ينتقل الافتتاح السينمائي لكتاب فيشر من القاعات المبهرة بمقر «فيسبوك» إلى مشهد للأرض من مرتفعات تأملية؛ فنحن نرى «طغاة بعيدين وحروباً واضطرابات»، ونشهد أعمال شغب مفاجئة، وجماعة متطرفة جديدة، واعتقاداً واسع الانتشار عن وجود مؤامرة غريبة.
والطريقة التي يربط بها الكتاب بين هذه النقاط مقنعة تماماً، ولا بد أن تقضي على أي شكوك حول أهمية التدخل اللوغاريتمي في الشؤون الإنسانية.

يقدم فيشر، الصحافي الذي كان قد نشر تقارير عن العنف المروّع في ميانمار وسريلانكا، روايات مباشرة من كل جانب من الصراع العالمي، مُركزاً جهوده على الدور الذي تلعبه منصات «فيسبوك» و«واتساب» و«يوتيوب»، في إثارة الكراهية «التي تصل إلى مستوى الإبادة الجماعية». وإلى جانب وصفه للوحشية الممزقة للأعصاب، يعرض فيشر بالتفصيل المعلومات المضللة الشائعة التي تغذيها، والاتهامات المبتكرة، غالباً ضد الأقليات، بالتجسس والقتل والاغتصاب والولع الجنسي بالأطفال. لكنه حريص على عدم افتراض العلاقة السببية، حيث يمكن أن يكون هناك مجرد ارتباط. ويسبر الكتاب غور مسألة ما إذا كانت خصائص معينة من وسائل التواصل الاجتماعي مسؤولة حقاً عن إثارة الخوف والغضب الجماهيري. إن الاتسام بالغضب الأخلاقي هو واحد من المشاعر الرئيسية التي يرى فيشر أنها تُستغل بشدة من قبل لوغاريتمات ابتكرتها «غوغل» (على «يوتيوب»)، و«ميتا» (على «فيسبوك» و«إنستاغرام» و«واتساب»)، التي اكتشفت قدرتها على جني الأرباح من هذه المشاعر، عبر جعل اللوغاريتمات تعزز التحزب المفرط؛ فالانقسام يقود إلى المشاركة، التي بدورها تعزز إيرادات الإعلانات. ويسهب فيشر في تفحص تطور التقانات السلوكية التي تقود إلى التلاعب بالآخرين بطبيعتها أو عن قصد، وهذا ما ينكره بالطبع أصحاب هذه الشركات.

لكن هذا الإنكار لا يصمد أمام النيات المعلنة لمؤسسي الشركات. لقد كتب مارك زوكربيرغ، في 2017، مقالاً زعم فيه أن صناعة التكنولوجيا سوف تكون مسؤولة عن «الخطوة التالية» التي تتخذها البشرية؛ إذ إن «فيسبوك» سيوفر «البنية الأساسية الاجتماعية» لمرحلة جديدة من العلاقات البشرية.

وأعرب مؤسس شركتي «باي بال» و«بالانتر»، بيتر ثييل، في 2009، عن ميوله المناهضة للديمقراطية بشكل واضح، قائلاً إن المجتمع لا يمكن أن يوكل إلى «العروض الغامضة غير المدروسة»؛ فهو وأقرانه في «مجتمع وادي السليكون»، كما يكتب فيشر، يرون المجتمع «مجموعة من المشاكل الهندسية في انتظار الحل».

قصة هؤلاء الأشخاص الكبار هي قصة الغطرسة والجهل. يتتبع فيشر مسار الثقافة التكنولوجية التي انبثقوا منها، من فضيحة «غيمرغيت» (بشأن حملة مضايقات مثيرة للجدل تركزت حول قضايا، مثل التحيز الجنسي والتقدمية في ثقافة ألعاب الفيديو)، إلى بعض المنتديات الأكثر سُمية على منصات «فورتشان» و«ريديت»، حيث حصل متطرفو «العزوبة غير الطوعية» والنازيون الجدد، من بين آخرين، على أولى إشارات القوة، وشكلوا حركة اليمين المتطرف.

وفي ثقافة تتسم بقدر عظيم من التسامح تجاه التبسيط الفج، فإن أصحاب المليارات من أسياد التكنولوجيا غارقون في أكثر الخرافات المبتذلة المتداولة عن العبقرية. وكما يقول بيتر ثييل: «الرجل الأبيض المتعصب يُظهر عدم أهلية اجتماعية أشبه بمتلازمة (أسبرجر) التي غالباً ما ترتبط في الثقافة الشعبية (على حساب الفهم الحقيقي لظاهرة التوحد) بمواهب شبيهة بملكات العلماء الأفذاذ (متلازمة أسبرجر هي من اضطرابات طيف التوحد، ويتسم المصابون بها بصعوبات جمة في التفاعل الاجتماعي مع الآخرين، على حساب أي فهم حقيقي لطيف التوحد). لكن الأساطير تحجب إخفاقات عميقة.

في المشهد الافتتاحي للكتاب، عندما يدخل فيشر إلى ملعب «فيسبوك»، «المصنوع من الصلب والزجاج»، فإنه يحمل وثائق مسربة تبين سياسات المنصة فيما يتصل بحرية التعبير. ليست هناك قائمة منظمة أو شاملة، بل مجرد عروض منفصلة من تصميم «باور - بوينت»، وجداول بيانات بصيغة «إكسيل»، وردود متفرقة على مسائل جيوسياسية معقدة، وكتيبات إرشادية مستندة إلى مصادر خارجية مع قواعد متناقضة. هذا ما يُزودون به المشرفين على «فيسبوك». ويقول فيشر إن أحد الأسرار الكبرى في مجال التكنولوجيا هو: «لا أحد يعرف تماماً كيفية عمل اللوغاريتمات الحاكمة لوسائل التواصل الاجتماعي». ولا يعول فيشر كثيراً على حقيقة أن هذا المزيج من الغطرسة والجهل موجود بالفعل في العلوم السلوكية التي استغلَّتها المنصات بتهور.

وهو يذكر وجهة نظر زوكربيرغ الساذجة بشكل مذهل: «هناك قانون رياضي أساسي ضمني غير مُعلن للعلاقات الاجتماعية الإنسانية يحكم التوازن بين (من يهتم بنا) و(بماذا نهتم) جميعاً».

في سعي فيشر الدقيق لفهم كيف أن وسائل التواصل الاجتماعي قد «أعادت توجيه عقولنا»، أجرى مقابلات مع العديد من علماء النفس حول دراساتهم الأكاديمية، واكتشف معطيات سوف تُبهر القراء. لكنه لا يتعامل بريبة مع المقدمات النهائية للعلوم التي خلقت التأثيرات الخبيثة لوسائل التواصل الاجتماعي، وتقدم نفسها كحل محتمل لها. ما دام علم النفس قائماً كعلم تطبيقي، فإنه يخدم غرضين: التطبيقات الطبية للأمراض النفسية، والتطبيقات العسكرية في مجال العمليات النفسية.

لكن علماء النفس تبنوا، على نحو متزايد، دور المهندسين الاجتماعيين. ويستغل علم النفس الاجتماعي أشكالاً من اللاعقلانية يمكن التنبؤ بها، من أجل «دفع» الأشخاص صوب اتجاهات معينة، سواء على الإنترنت، أو في العمل، أو في السياسات العامة. يركز علم النفس الإيجابي على الرفاهة والمرونة، بهدف علاج العلل الاجتماعية المتصوَّرة، عبر تعزيز مواطن القوة والفضائل. وتعامل كلا فرعي علم النفس مع البشر باعتبارهم مكونات يمكن التلاعب بها في المجتمعات. ولقد أُجريت أهم الدراسات حول تأثيرات وسائل التواصل الاجتماعي في هذه المجالات. لكن الآليات السببية الأساسية لا تزال غامضة.

إن قوانين السلوك البشري كثيراً ما تكون ذات طبيعة تخمينية، وهي مستمَدّة من فرضيات لا يمكن إثباتها، ويعكس طرح فيشر هذا الأمر تحديداً. القصص الهادفة لإظهار أن الأخلاق هي دافع غريزي تطور في المجتمعات البشرية البدائية، التي ترتبط بـ«المسارات العصبية» المعروفة، قد تبدو في بعض الأحيان غير واقعية على نحو كبير. كما أنها تترك العديد من الأسئلة السببية المهمة بلا حل. في ميانمار، حيث أسفرت مؤامرات وسائل التواصل الاجتماعي عن دعم حملة الجيش القاسية ضد طائفة الروهينغا، يُقر فيشر بأنه «لا يمكن لأي لوغاريتمات أن تولد أو تؤجج الكراهية بهذا القدر العدمي». هناك بالطبع حقائق على أرض الواقع تحدد تأثير اللوغاريتمات، ومدى استعداد البيئة المحلية لقبول المعلومات المضللة، ومدى انفجار الانقسامات داخلياً. وهذا يسلط الضوء على نقطة مهمة: يستخدم الملايين من الناس وسائل التواصل الاجتماعي من دون الخضوع لنظريات المؤامرة، أو السماح للغضب الأخلاقي بالتصاعد إلى مستوى أعمال العنف. بعبارة أخرى، لا يمكن اختزال الأحكام الإنسانية والأخلاق البشرية في دوافع غريزية يسهل التلاعب بها وتوجيهها. ومن ثم، نحتاج إلى أن نسأل ليس فقط ما الذي يجعل بعض الناس عُرضة للتلاعب، وإنما أيضاً ما الذي يحمي الآخرين من التوجيهات الذهنية، حتى في الحياة المشبعة بوسائل التواصل الاجتماعي. من المفترض للإجابة أن تشتمل على التعليم، ثم تمتد الإجابة من مهارات التفكير النقدي الفردية إلى الجودة الإجمالية لبيئة المعلومات. لكن هذا النوع من الفهم لن يكون مُرضياً لأولئك الذين يريدون تغيير الجنس البشري بمفردهم.

في نهاية فيلم «2001: رحلة فضائية»، تركنا ستانلي كوبريك مع صورة غريبة وغامضة لمخلوق متوهج أشبه بالجنين يطفو فوق سطح الأرض. ويقول البروفسور مارتن سيليغمان، مؤسس علم النفس الإيجابي، في خطاب ألقاه عام 1999 إن هذه الصورة كانت تطارده دائماً، وتقوده إلى الاعتقاد بأنه لديه مهمة: «كانت هذه المهمة، ولا تزال، أن نبني معاً علم النفس الإيجابي». الدرس المستفاد من كتاب فيشر هو أننا بالتأكيد لا نحتاج إلى المزيد من «الإلهام السماوي» لمشاريع طموحة في التحول البشري. بل يتعين علينا، بدلاً من ذلك، أن نجعل الأفراد في المجتمعات يقاومون مثل هذه الجهود. لدينا الوسائل لتنفيذ ذلك إن كانت الإرادة السياسية قوية بما فيه الكفاية، وإذا لم يكن نظامنا السياسي قد دمرته «آلة الفوضى».


الاسمبريد إلكترونيرسالة